الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أهمية صيام أيام البيض...أدخل بسرعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير العاشقين
رئيس مجلس الإدارة
رئيس مجلس الإدارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 19
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 13/11/2007

مُساهمةموضوع: أهمية صيام أيام البيض...أدخل بسرعة    الجمعة أبريل 17, 2015 7:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهمية صيام أيام البيض...أدخل بسرعة



من صيام النافلة الذي جاء التأكيد على أهميته صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وجاء في ذلك بعض النصوص التي ترغب وتحث على صيامها -وذلك على جهة الندب-، فمن ذلك ما جاء عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله»(1).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: «أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام»(2).
وعن عبد الملك بن المنهال يحدث عن أبيه قال وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا بصيام أيام البيض الثلاثة" ويقول: «هن صيام الدهر»(3).




العلم الحديث يكشف عن الأسرار العلمية للأيام البيض:
ظهرت في الأعوام الأخيرة أبحاث علمية كثيرة مفادها أن القمر عندما يكون بدراً أي في الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر قمري، يزداد التهيج العصبي والتوتر النفسي إلى درجة بالغة.. ويقول الدكتور ليبر (عالم النفس بميامي في الولايات المتحدة): "إن هناك علاقة قوية بين العدوان البشري والدورة القمرية وخاصة بينه وبين مدمني الكحول، والميّالين إلى الحوادث وذوي النـزعات الإجرامية، وأولئك الذين يعانون من عدم الاستقرار العقلي والعاطفي"
ويشرح ليبر نظريته قائلاً: "إن جسم الإنسان مثل سطح الأرض يتكون من 80 % من الماء والباقي هو المواد الصلبة". ومن ثم فهو يعتقد بأن قوة جاذبية القمر التي تسبب المد والجزر في البحار والمحيطات تسبب أيضاً هذا المد في أجسامنا عندما يبلغ القمر أوج اكتماله في أيام البيض،ويقول الدكتور ليبر في كتابه (التأثير القمري) إنه نبه شرطة ميامي، كما طلب وضع أخصائي التحليل النفسي في مستشفى جاكسون التذكاري في حالة طوارئ تحسباً للأحداث التي ستقع نتيجة الاضطرابات في السلوك الإنساني، والمتأثرة بزيادة جاذبية القمر.."
ويقول الدكتور ليبر: "إن ما حدث كان جحيماً انفتح، فقد تضاعفت الجريمة في الأسابيع الثلاثة الأولى من يناير 1973، كما وردت أنباء عن جرائم أخرى غريبة وجرائم ليس لها أي دافع".. وأصبح من المعروف أن للقمر في دورته تأثيراً على السلوك الإنساني وعلى الحالة المزاجية، وهناك حالات تسمى (الجنون القمري) حيث يبلغ الاضطراب في السلوك الإنساني أقصى مداه في الأيام التي يكون القمر فيها بدراً (في الأيام البيض)(10)، وقد جاء في السنة ما يدل على هذه الحقيقة، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيدي ثم أشار إلى القمر، فقال: «يا عائشة استعيذي بالله من شر هذا، فإن هذا هو الغاسق إذا وقب»(11).
ومن هنا نلتمس العلاج النبوي لحل مثل هذه الظاهرة المتمثل في صيام الأيام البيض؛ فالصيام بما فيه من امتناع عن تناول السوائل، يعمل على خفض نسبة الماء في الجسم خلال هذه الفترة التي يبلغ تأثير القمر فيها على الإنسان أقصاه، فيسيطر على قوى جسده ونزعاته، فيكتسب من وراء ذلك: الصفاء النفسي، والاستقرار، ويتفادى تأثير الجاذبية، ويحصل على الراحة والصحة والطمأنينة(12).
صيام ثلاثة أيام من كل شهر يخلص الجسم من السموم:
من الفوائد التي أظهرتها الدراسات الحديثة للصيام فائدة تخليص الجسم من الفضلات والسموم، حيث أكد الدكتور محمد سعيد السيوطي أن الصيام الشرعي يمنع تراكم المواد السمّية الضارة كحمض البول والبولة وفوسفات الأمونياك والمنغنيزا في الدم، وما تؤدي إليه من تراكمات مؤذية في المفاصل والكلى - الحصى البولية-، ويقي من داء الملوك -النقرس-، وينقل الدكتور محمد سعيد أيضاً أبحاث الغرب في أن الصيام ليوم واحد يطهر الجسم من فضلات عشرة أيام(13).
وهكذا فإن صيام ثلاثة أيام من كل شهر يخلص الجسم من فضلات وسموم ثلاثين يوماً. ويتفق الباحثون على أهمية الصوم الحيوية من ناحية أن تخزين المواد الضرورية في البدن من فيتامينات وحوامض أمينية يجب ألا يستمر زمناً طويلاً، فهي مواد تفقد حيويتها مع طول مدة التخزين؛ لذا يجب إخراجها من (المخزن) ومن ثم استخدامها قبل أن تفسد. وهكذا فإن الجسم بحاجة من فترة لأخرى إلى فرصة لإخراج مخزونه من المواد الحيوية قبل تفككها وتلفها. وهذه الفرصة لا تتاح إلا في الصوم، وبالصوم وحده يتمكن الجسم من تحريك مخزونه الحيوي واستهلاكه قبل فوات أوانه، ومن ثم يقوم بتجديده بعد الإفطار. وقد بيّن (ألن سوري Alain Saury) قيمة الصوم في تجديد حيوية الجسم ونشاطه ولو كان في حالة المرض، وأورد حالات عدد من المسنين، تجاوزت أعمارهم السبعين، استطاعوا بفضل الصوم استرجاع نشاطهم وحيويتهم الجسمانية والنفسانية حتى أن عدداً منهم استطاع العودة إلى مزاولة عمله الصناعي أو الزراعي كما كان يفعل في السابق نسبياً.
ولقد قام عدد من الباحثين الغربيين، ومنذ أواخر القرن الماضي، بدراسة آثار الصوم على البدن منهم هالبروك Holbrook الذي قال: "ليس الصوم بلعبة سحرية عابرة، بل هو اليقين والضمان الوحيد من أجل صحة جيدة". وفي أوائل هذا القرن قام الدكتور دووي Dewey بأبحاث موضوعية عن الصوم لخصها في كتابه ((الصوم الذي يشفي)). كما قامت مناظرات عديدة تناقش هذا الموضوع لعل أهمها مناظرة Ecosse التي جمعت مشاهير الأطباء البريطانيين والمهتمين بتقويم الصحة وتدبير الطعام، كان على رأسهم طبيب الملك ويلكوكس Wilcox وقد أجمع الحاضرون على أهمية تأثير (الصوم الصحي) على عضوية الإنسان(14). وللصيام عموماً فوائد أخرى لا يتسع المجال هنا لذكرها، وقد جمعنا عدداً منها في بحث خاص لنا بعنوان: (الإعجاز التشريعي في الصيام)، وهناك أبحاث كثيرة في هذا الموضوع فليرجع إليها من أراد الزيادة.
وجه الإعجاز:
أظهرت الاكتشافات الحديثة الكثير من الفوائد للصيام ومدى حاجة الجسم له، وأنه لابد من صيام عدد من الأيام كل شهر للحفاظ على الجسم ووقايته من الأمراض وتأثير تراكم الفضلات والسموم في مخازن الجسم، وجاء التأكيد في بعض هذه الأبحاث على أن صيام ثلاثة أيام هو الطريقة المثلى في ذلك، وهذا يتطابق مع الأحاديث النبوية التي ندبت إلى صيام ثلاثة أيام من كل شهر، ومع الحديث الذي يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم: «الصيام جُنة»(15) والجنة هي الوقاية-، ولاحظنا ما يصاحب اكتمال القمر من زيادة في التهيج العصبي والتوتر النفسي كما أكده الطب الحديث، فدل ذلك على الحكمة البالغة والتدبير الحكيم في اختيار وتحديد تلك الثلاثة الأيام وجعلها في وسط الشهر عند اكتمال القمر، إن كل هذا يجعلنا نقطع بأن هذا الذي جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إنما هو وحي من الله تبارك وتعالى، وأن هذا التشريع هو تشريع محكم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، فهو تشريع إلهي راعى المصلحة ودفع المفسدة، إنه بحق من عند الله تعالى، ﴿لَّـكِنِ اللّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلآئِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً﴾ [النساء: 166].

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asheq3.ahlamontada.com
 
أهمية صيام أيام البيض...أدخل بسرعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عاشق :: المنتدى @@ الدينـــى @@ :: تزكية النفس-
انتقل الى: